الموسوعة · مملكة النباتات · الطحالب الحمراء

الطحالب الحمراء

- يعيش غالباً في البحار ويندر وجودها في المياه العذبة .
- تتميز بوجود صبغتي الفيكوارثرين والفيكوسانين بالإضافة لصبغة اليخضور
- لا تظهر هذه الطحالب باللون الأحمر دائماً لتغلب إحدى الصبغتين على الأخرى .
- تحزن المواد الغذائية الفائضة فيها على صورة مواد كربوهيدراتية تعرف بالنشا الفلوريدي .
* من أمثلتها :
- طحلب بليوماريا
- طحلب الجليديوم
- طحلب البوليسيفونيا .

طحلب الجليديوم : يعيش هذا الطحلب في البحار فقط ، ويتكون جسمه من جزء قاعدي معمر يكون جسم الطحلب الأسطواني أو المسطح ، وهو جسم صلب نسبياً ذو تفرع ريشي.

* أهمية الطحالب :
1- تستخدم الطحالب كغذاء في بعض المناطق الساحلية في العالم ، كما تعتبر مصدر غذاء لكثير من الحيوانات المائية ، والبرية كأعلاف للماشية والدواجن.
2- تعد الطحالب البنية مصدراً للأسمدة بعد تجفيفها وذلك لاحتوائها على نسبة كبيرة من المواد النيتروجينية.
3- يستخرج من الطحالب البنية والطحالب الحمراء اليود ومادة الآجارالآجار : هي مادة كربوهيدراتية عديدة التسكر ، تستخدم في الصناعات الغذائية وفي المختبرات العملية لعمل البيئات لتنمية الفطريات والبكتريا.
4- تعد الطحالب من أهم مصادر الأكسجين على سطح الأرض حيث يقدر العلماء أن ما بين 50-70% من عمليات البناء الضوئي تتم في الطحالب.
5- للطحالب دور مهم في معالجة مياه الصرف الصحي ، حيث تقوم الطحالب بتوفير الأكسجين الذي تنتجه في عملية البناء الضوئي للبكتيريا التي تعمل على أكسدة المواد العضوية في تلك المياه.
6- تدخل الطحالب في بعض الصناعات مثل صناعة الآيس كريم ومعاجين الأسنان ومنظفات البشرة ومزيلات الرائحة وأصباغ الأظافر ، وفي كثير من الصناعات الغذائية.
7- يستخرج من بعضها مواد كيميائية تدخل في تراكيب الأدوية .
8- ساهمت الطحالب في تطور العديد من العلوم مثل علم الخلية وعلم الوارثة وعلم وظائف الأعضاء والتقنية الإحيائية ، حيث استخدمت بعض أنواعها مثل طحالب كلاميد وموناس وطحلب الكلوريلا في أبحاث البناء الضوئي والوراثة.

18.02.2010. 06:04